العودة   مجالس قبيلة عرمان > ~ || مجالس عرمان العامة || ~ > مجلس التاريخ والتراث
 

مجلس التاريخ والتراث يهتم بالتراث وجميع الأحداث التاريخية المحلية والعالمية والشخصيات التي كان لها تأثير على البشرية والعالم ككل

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: إترك بصمتك وتأكد أنها لن تغيب حتى وإن غاب صاحبها (آخر رد :عاشق الفردوس)       :: ابن بطوطة (آخر رد :عاشق الفردوس)       :: كيف نستقبل شهر رمضان (آخر رد :love river)       :: فضائل القيام في الشهر الكريم (آخر رد :love river)       :: الحمد لله أن بلغنا شهره الفضيل (آخر رد :love river)       :: عمل يسير وأجر كبير (آخر رد :love river)       :: فضل يوم الجمعة (آخر رد :love river)       :: الدعاء عبادة وقربى (آخر رد :love river)       :: أهلاً رمضان (آخر رد :love river)       :: الأمل بالله (آخر رد :love river)      

إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-06-2013, 12:12 PM   #1 (permalink)
صقر التويم
عضو ذهبي


الصورة الرمزية صقر التويم
صقر التويم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 83
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-13-2014 (10:26 PM)
 المشاركات : 1,487 [ + ]
 التقييم :  1036
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام شكر - المسابقة الرمضانية 
وسام التميز في مجلس اخبار ومناسبات القبيلة 
وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Olive
50 وما زالت الأندلس تمنحنا دروسا!!



...وما زالت الأندلس تمنحنا دروسا!!

"عرفت الأندلس تاريخا متميزا في كل مظاهر العيش صغيرها وكبيرها؛ فتحمَّل الأندلسيون على اختلاف أصولهم وعقائدهم مسؤوليات تدبير أمور الحكم، وتلاقوا في مجلس العلم معلمين ومتعلمين، وكتبوا فيما هو عام، يحدوهم حب العلم، ويسعون إلى نشر آثاره، أو فيما هو خاص، ينورون به عقول ذوي المعتقد كل في نحلته، ويهدونهم السبيل. وتنافسوا في سبل العيش في الأسواق، ونهضوا بشأن التجارة وزرعوا الأراضي، وغرسوا الجنان، وهذبوا البساتين وحفروا الآبار، ونظموا الري، ورفعوا البنيان، وتساكنوا وتجاوروا في نفس الرباع، وأحيانا في نفس الدور.
وباختصار، نسجوا نسجا حضاريا مختلف الألوان منسجم التركيبة.. إنها مشاركة انمحت فيها الخصوصيات الدينية والعرقية، وتوارت فيها الأنانيات والعصبيات زمنا كان كافيا لبناء مجتمع يُعتبر بحق بما صنع في العلم والرجال المثال الذي يجب أن نضعه دوما نصب أعيننا"..
كان هذا طرفا مما جاء به الدكتور أحمد شحلان (المغرب) ضمن أعمال ندوة دولية عقدها مركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات بالرباط في الفترة ما بين 12 4 مارس 2002 حول موضوع: الحضارة الإسلامية في الأندلس ومظاهر التسامح، وجاءت هذه الندوة في إطار سعي المركز الفني إلى تشجيع الحوار بين الحضارات والثقافات؛ دعما للتعايش بين الشعوب وتعزيز أواصر التفاهم والتبادل خدمة لأهداف ازدهار الإسلام.

لا للاستهلاك.. هناك فرق!!
وينفي الدكتور محمد تاج الدين الحسيني نائب رئيس المجلس التنفيذي لمركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات أن تُعتبر الندوة اجترارا لمواضيع طُرحت في هذا الشأن، أو أن تُصنف ضمن لائحة الندوات التي استهلكت مواضيع حوار الحضارات والتسامح الديني والتعايش الحضاري.. وإنما أتت ندوة المركز بمحاور جديدة ومفاهيم مختلفة؛ حيث يقول: "الفرق واضح بين ندوتنا هذه والندوات والمؤتمرات السابقة التي اهتمت بأسس إقامة حوار حضاري بين الحضارة العربية الإسلامية وباقي الحضارات الأخرى وخاصة المسيحية واليهودية، لكن خصوصية وأصالة الندوة التي ننظمها اليوم هي الرجوع إلى التاريخ البعيد، إلى الحضارة الإسلامية بالأندلس واستخراج المظاهر الحقيقية لذلك التسامح على المستوى الديني، وعلى مستوى المجتمعات الإنسانية، وعلى مستوى علاقات التعامل التجاري؛ وبالتالي استخراج مجموعة من المبادئ والضوابط التي تؤطرها في اتجاه ترسيخ الحوار الحضاري من أجل توظيفها في عصرنا الحاضر.
وفي اعتقادي أن الندوة بمفهومها هذا تأخذ بُعدا أصيلا ومتجددا لم يسبق لأي مؤسسة أخرى منذ منعطف 11 سبتمبر أن أخذت به في مثل هذا الاتجاه".
لقد تناولت الندوة طيلة ثلاثة أيام مداخلات وورقات عمل تقدم بها دكاترة وباحثون ومهتمون بالحضارة الأندلسية، أتوا من بلدان عربية وأجنبية؛ منها: مصر، تونس، السعودية، أمريكا، إسبانيا، فرنسا، إضافة إلى المغرب محتضن المركز، وقد ناقش هؤلاء مواضيع جد متخصصة سادت المجتمع الأندلسي آنذاك: التسامح الديني، التواصل الحضاري، التفاعل الثقافي، المظاهر الفنية، المظاهر الاجتماعية، المظاهر الفكرية…

"لا" أسبانية
إن الأوضاع العالمية المعاصرة بما فيها من تيارات وأفكار تجعل إعادة قراءة حضارة الأندلس وثقافتها واقتراح تأويلات جديدة ملائمة ضرورية ووجيهة لإلقاء مزيد من الأضواء على مظاهر التسامح فيها؛ لتدحض أقاويل المغرضين على الإسلام، وهذا ما بدا أن الندوة تسعى للوصول إليه؛ إذ جاءت كلمات المشاركين الأجانب قبل المشاركين العرب موضوعية وأمينة لما عرف عن التواجد الإسلامي بالأندلس، وهي شهادة من أهل الدار أثبتوا من خلالها سموّ الحضارة الأندلسية من جهة، ومحاولة الغرب طمس وتشويه هذه الحضارة من جهة أخرى.
تتحدث الدكتورة "ثيليا ديل مورال مولينا" (إسبانيا) عن رفضها مع مجموعة من المثقفين والمفكرين والفنانين الأسبان للاحتفال الذي يقيمه الجيش والكنيسة بمدينة غرناطة يوم الثاني من يناير لكل سنة، وهو تاريخ الاستيلاء على غرناطة سنة 1492؛ حيث يجسد هذا الاحتفال أحد المظاهر التي تتجلى من خلالها الرغبة في اجتثاث الثقافة العربية من غرناطة لصالح الثقافة الإسبانية.. تقول الدكتورة ثيليا في هذا الموضوع: "بصفتي عضوًا في "مجموعة بيان 2 يناير" الصادر عام 1995 الذي نادى بتغيير طبيعة الاحتفال، وجعله يرمي إلى التصالح والتسامح بين الثقافات، وبصفتي مستعربة ومحبة للثقافة العربية؛ أريد من خلال هذه المداخلة القيام بدراسة التطور الذي عرفته ظاهرة احتفالات الاستيلاء على غرناطة منذ نشوئها في نهاية القرن الخامس، وفي نفس الوقت أريد التوقف عند النقاش الذي ولده هذا الاحتفال في الوقت الحاضر، مبينة ما قد يثيره الاحتفاظ به من حساسيات، خصوصا مع تزايد عدد المهاجرين الوافدين على إسبانيا من شمال إفريقيا، وكذا مع تزايد عدد معتنقي الإسلام من الأسبان الذين يقيم عدد مهم منهم في غرناطة".

لم يخلُ من نزاعات
إذا كان المجتمع الأندلسي قد تكوّن من السكان الأصليين المختلفين ومن المسلمين من المشرق العربي ومن مغربه، فإنه لم يخلُ من نزعات ونزاعات؛ شأنه في ذلك شأن المجتمعات الإنسانية الشبيهة به. وفي هذا الصدد يؤكد الدكتور محمود إسماعيل - جامعة عين شمس بالقاهرة: "لا أحد ينكر ذروة التسامح التي وصلتها العلاقات الاجتماعية والدينية والفكرية والعلمية بين المسلمين والمسيحيين واليهود إبان الحضارة الأندلسية؛ فأنا أزكي هذا الطرح وأوافق عليه، لكننا كباحثين وكمهتمين وكمؤرخين علينا أن نرصد كل ما حدث في تلك الحقبة بكل أمانة وموضوعية وحيادية، وأريد التأكيد هنا على أن التسامح الديني في بلاد الأندلس لم يكن مثاليا وحاصلا مائة بالمائة، إنما حصلت هناك استثناءات، -وأقول استثناءات- عانى منها أهل الذمة، سواء كانوا مسيحيين أو يهودًا، وهذه هي الأحداث التي يركز عليها الغرب الآن، ويحاول أن يعطيها صورة القاعدة وليس الاستثناء، لهذا فمن واجبنا نحن أن نعرض هذه الصورة ونناقشها ولا نخفيها أو نطمسها حتى نتمكن من الرد على الطرف الآخر ولو بشرح الظروف والملابسات التي حصلت فيها هذه الوقائع".

"مركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات" كغيره من المراكز والمنظمات والهيئات التي تقتصر في تنظيمها لمثل هذه الندوات على الوطن العربي الإسلامي، في حين أن المعني بالأمر والمتمثل في المواطن الغربي لا يعلم شيئا عن هذه الأنشطة التعريفية والتوضيحية، وبالتالي فلا يتم الاستغلال والتوظيف الجيد لفعاليات ونتائج هذه الندوات.

يعلق الدكتور محمد تاج الدين الحسيني نائب رئيس المجلس التنفيذي لمركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات على هذا الموضوع، فيقول: "الذي أريد التأكيد عليه هو أن مركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات مقبل -إن شاء الله- على حركة مهمة على مستوى الانفتاح على العالم الغربي بأَسره، وفي هذا الإطار أقول لكم: إن نسبة مهمة من الأبحاث التي تناقش في هذه الندوة هي أبحاث صادرة عن علماء أسبان وأمريكيين والكثير منهم من الأجانب. والهدف من هذه المشاركة هو: أولا: لتبادل الأفكار، وثانيا: لمعرفة طريقة تفكير وأسلوب الآخر في التعامل مع هذه الحضارة الإسلامية في الأندلس.
ونحن -كأعضاء داخل المجلس التنفيذي للمركز- نأخذ على عاتقنا مسؤولية ترجمة هذه البحوث والمناقشات والمداخلات إلى اللغات الحية، وهدفنا من هذا التوجه هو إقناع الطرف الآخر بحقيقة مظاهر التسامح التي تمثلها الحضارة العربية الإسلامية في الأندلس، وبأن الحضارة الإسلامية اليوم ما هي إلا استمرار لذلك التراث الذي يستمد منابعه الأساسية بالتأكيد من الكتاب والسنة النبوية؛ فنحن نتشبث دائما بأن الله تعالى خلق الناس شعوبا وقبائل لتتعارف…".

بين التعصب والإنصاف
بلاد الأندلس الفردوس المفقود للمسلمين والمكسب الماسي للأسبان؛ إذ لا أحد يجهل اليوم الأموال الطائلة التي تجنيها الحكومة الأسبانية سياحيا من تراث الحضارة الأندلسية؛ فالقصور والمساجد والرياض في كل من قرطبة، وغرناطة وإشبيلية، وغيرها من المدن الأندلسية تستقطب ملايين السياح سنويا من مختلف بقاع العالم، ومن المفكرين والكتاب الأسبان من اعترف بعظمة هذه الحضارة واعتبرها جزءا من وطنيته وقوميته،.يصرح بذلك الدكتور محمود علي مكي -أستاذ الأدب الأندلسي والمغربي بجامعة القاهرة- إذ يقول: "كانت مؤلفات الكتاب الأسبان منذ طرد المورسكيين حتى نهاية القرن الـ 18 تتسم بالتعصب والتستر على الحقائق، ثم بدأت الصورة تختلف وتتضح قليلا في بداية القرن الـ19 بوجود مؤرخين منصفين، وإن كان صوتهم ضعيفا.بعد ذلك.
وبدخول القرن الـ20 وجدنا عددا كبيرا من المدرسة الاستشراقية ينظر إلى هذا التاريخ العربي الإسلامي نظرة جديدة مختلفة تماما؛ فهي تعتز به وتعتبره جزءا من تاريخها القومي مثل الكاتب خوان غويتيصولو، وبيدرومارتيني مونتاري.. هذه الأصوات وإن كانت كثيرة اليوم وفي تزايد مستمر فإنه ما زالت هناك أصوات متعصبة...".

أُسدل الستار على الندوة الدولية، وخلص المشاركون إلى أن الثمانية قرون التي أشرقت فيها أشعة شمس الحضارة الأندلسية على شبه الجزيرة الأيبيرية لا زالت تلقي بظلالها إلى اليوم؛ فالربط والقلاع والقصبات والحصون والقرى والمدن تشهد على عبقرية عربية إسلامية تنبذ العنف والتدمير، وتبغي التعايش والسلم والتشييد


 


رد مع اقتباس
قديم 07-06-2013, 09:13 PM   #2 (permalink)
سندس
عضو فعال


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3538
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 08-11-2013 (11:09 AM)
 المشاركات : 148 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: وما زالت الأندلس تمنحنا دروسا!!



شكرا لك ع الموضوع


 


رد مع اقتباس
قديم 07-16-2013, 04:24 PM   #3 (permalink)
العرماني الازدي
مشرف مجالس عرمان العامة


الصورة الرمزية العرماني الازدي
العرماني الازدي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 06-26-2017 (07:20 AM)
 المشاركات : 4,183 [ + ]
 التقييم :  1022
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
أنا عربـي مــن بـني أزد ... شجـاع من نسل عرمانِي
معربٍ بالأصل أب وجد ..من فضل واحدٍ ماله ثاني
 اوسمتي
وسام التميز في مجلس عرمان تاريخ وأصالة 
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: وما زالت الأندلس تمنحنا دروسا!!



شاكر لك
الله يعطيك العافيه


 


رد مع اقتباس
قديم 07-16-2013, 06:34 PM   #4 (permalink)
الشامخ


الصورة الرمزية الشامخ
الشامخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 06-26-2017 (07:05 AM)
 المشاركات : 1,408 [ + ]
 التقييم :  12
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Red
افتراضي رد: وما زالت الأندلس تمنحنا دروسا!!



نعم هناك فرق فالمسلمون دخلوا أسبانيا ونشروا التسامح واقاموا الحضارات وازدهرت البلاد بالعمران والمساجد والسدود والقلاع

والأسبان عند أسقطوا غرناطة نقضوا المواثيق وعذبوا وقتلوا

ديننا دين التسامح والرفق

بارك الله فيك ياصقرنا


 


رد مع اقتباس
قديم 07-17-2013, 01:20 PM   #5 (permalink)
بنت الشرقية
عضو مبدع


الصورة الرمزية بنت الشرقية
بنت الشرقية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3536
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 08-15-2013 (02:29 PM)
 المشاركات : 261 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: وما زالت الأندلس تمنحنا دروسا!!



يعطيك العافية


 


رد مع اقتباس
قديم 07-20-2013, 04:14 PM   #6 (permalink)
السكب
عضو ذهبي


الصورة الرمزية السكب
السكب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 06-20-2014 (12:22 AM)
 المشاركات : 1,106 [ + ]
 التقييم :  42
 الدولهـ
Canada
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
السكب
 اوسمتي
وسام شكر - المسابقة الرمضانية 
وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: وما زالت الأندلس تمنحنا دروسا!!



تسلم الله يعطيك العافيه


 


رد مع اقتباس
قديم 09-22-2013, 08:17 AM   #7 (permalink)
عرماني وافتخر
عضو ذهبي


الصورة الرمزية عرماني وافتخر
عرماني وافتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 96
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 06-23-2014 (10:25 PM)
 المشاركات : 2,272 [ + ]
 التقييم :  1583
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام التميز في مجلس الكتب والوثائق 
وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: وما زالت الأندلس تمنحنا دروسا!!



سلمت ودمت على الطرح المفيد


 


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
وما, الأندلس, تمنحنا, دروسا!!, زالت


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإمارة في الأندلس عرماني وافتخر مجلس التاريخ والتراث 2 10-21-2012 01:48 AM
قصة الأندلس من الفتح إلى السقوط الصويدري مجلس الكتب الإلكترونية 4 10-02-2012 06:34 PM
قصة حدثت تفاصيلها في الأندلس في الدولة الأموية صقر التويم مجلس الأدب ( شعر ، نثر ، قصص ) 7 09-14-2012 05:51 PM
زرياب في الأندلس المقحم مجلس التاريخ والتراث 2 09-05-2012 10:29 PM
نساء عالمات في الأندلس عرماني وافتخر مجلس التاريخ والتراث 4 07-26-2012 01:35 AM


الساعة الآن 11:26 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
استضافة : مجموعة الياسر لخدمات الويب
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
 
 
 

SEO by vBSEO 3.6.0