العودة   مجالس قبيلة عرمان > مجالس عرمان العامة > مجلس التاريخ والتراث
 

مجلس التاريخ والتراث يهتم بالتراث وجميع الأحداث التاريخية المحلية والعالمية والشخصيات التي كان لها تأثير على البشرية والعالم ككل

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب قبيلة عرمان (آخر رد :ابو سميح)       :: طبقات سكان الارض عند اهل اللغة و علماء النسب (آخر رد :الشامخ)       :: فخذ التويم وفروعه (آخر رد :ابو سميح)       :: تهنئة بمناسبة عيد الاضحى المبارك (آخر رد :مزاجي عالي)       :: قصيدة مدح في شيخ العرمان محمد بن عبدالحميد بن عبيان - الشاعر مرزوق اعيوض البدري (آخر رد :مزاجي عالي)       :: أوقات الصّلاة لـ 6 مليون مدينة في جميع أنحاء العالم (آخر رد :نجاه عبدالصمد)       :: فضل صيام يوم عرفة بن باز (آخر رد :معانق السحاب)       :: المسافة من المدينة للكدادية (آخر رد :معانق السحاب)       :: محاورة مبارك العرماني و صياف الحربي عام 1407 هجري (آخر رد :مرحبا بك)       :: رثاء للشاعر متعب العرماني لعافي سميح العرماني (آخر رد :مرحبا بك)      

إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-26-2013, 08:33 PM   #1 (permalink)
المقحم
عضو ذهبي


الصورة الرمزية المقحم
المقحم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 214
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 08-12-2016 (01:03 PM)
 المشاركات : 7,780 [ + ]
 التقييم :  1059
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام المركز الثاني - المسابقة الرمضانية 
وسام الحضور المميز 
مسابقة شخصيات تاريخية ~ وسام مبدع 
لوني المفضل : Darkred
53 حنشل خلك ذيب !



حنشل خلك ذيب !



السرقة في لغة التربويين وعلماء النفس هي إحدى العادات السلوكية السيئة المكتسبة من المحيط الذي يعيش فيه الفرد، ولها دوافع وأسباب ظاهرية وأخرى لا شعورية مرتبطة بالحاجة التي من أخطرها ما يرتبط بإدمان المخدرات، ومن أسبابها أيضاً ما له علاقة بالميول والعاطفة والهواية والرغبة في الانتقام، والبيئة التي يعيش فيها الفرد والعلاقات الاجتماعية السائدة فيها.
عندما يتعلم الفرد على -سبيل المثال- السرقة من المنحرفين سلوكياً، ويمكن أن نضيف إليها من 'القاموس النجدي' ثقافة ما عُرف لدينا في مرحلة بائدة ب'الحيافة'، أو 'الحنشلة' التي مارسها البعض قديماً، ثم غذتها بعد ذلك الروايات المنقولة وهي تروج ل'الحايف' -على مسامع النشء والمراهقين- على أنه مغامرٌ فذ، وبطلٌ مِقدام دون الإشارة إلى خطأ وفداحة فعلته.



كان «الحنشل» يتفاخرون بما ينهبونه أمام مجتمعهم



'حيافة وحنشلة'
لتوضيح معنى 'الحيافة' و'الحنشلة'، نذكر أنه عندما كانت أرض الجزيرة العربية مسرحاً للفوضى والصراعات الدموية قبل أن يُقوّض الله لها جلالة الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- فرضت ثقافة الصحراء سلوكيات وممارسات سُخرت في سبيل الحصول على لقمة العيش الشحيح -بغض النظر عن مسألة الحلال والحرام-، ويُدفع لها الشاب تحت ضغط 'خلك ذيب وإلاّ كلتك الذيابة'، فاستباح بعض المجتمع حينذاك 'الحيافة' و'الحنشلة'، وهي عبارة عن جماعات صغيرة غير مُسلحة في الغالب، وتهاجم جماعات معادية أو قرى مجاورة في غارات ليلية خاطفة ومباغته تعتمد على الخفة والمخاتلة، فكان 'الحايف' أو 'الحنشولي' يستكين في النهار في أي مخبأ بالقرب من الخيام المقصودة، وعندما يُخيّم الظلام، ويعتقد أن أصحاب البيوت قد خلدوا للنوم يزحف إليهم في ظلمة الليل، وغالباً ما يكون ذلك في أول الليل حتى يستطيع الفرار وقطع مسافة طويلة لا تمكن 'المحيوفين' من اللحاق به، ومع حرص أهالي 'البادية' المستمر واتخاذ كل سبل الحيطة والحذر بما في ذلك تدريب الكلاب حتى تنبههم عند اقتراب أي غريب، إلاّ أن هؤلاء اللصوص كثيراً ما يستطيعون الوصول إليهم خِلسةً، ويتمكنون من نهب ما يستطيعون نهبه سواءً جمل أو خروف أو بندقية أو طعام أو أي شئ آخر، والبعض من هؤلاء الحنشل يأتي في وقت مبكر من الليل ومع حركة الناس يختبئ وسط 'المواشي' أو في 'أروقة الخيام' أو تحت 'العفش' ويظل يستمع إليهم عن قرب لمحاولة إلتقاط أي معلومات تسهم في إنجاح مهمته، وعندما يستطيع الحصول منهم على أي غنيمة؛ فإن المسافة بينه وبين سلامته هي مسافة الوصول لحدود جماعته التي عندما يدخلها، فإن أحداً لا يستطيع المساس به، وقد تنقطع السبل بمجموعة من 'الحنشل' ويُدركهم الجوع ويُصبح مطلبهم هو الحصول على طعام يُنقذهم حتى يستطيعوا الاستمرار في مهمتهم، وفي هذه الحال يُرسلون أحدهم إلى خيام البادية أو بيوت القرى القريبة حتى يتسلل اليها ويختبئ قرب مكان الطبخ، وعندما ينضج العشاء يُغافل صاحبة البيت ويفُر بالقدر، ويلجأ بعضهم إلى حيلة طريفة جداً، فيسارع في الظلام الحالك أثناء تحضير المرأة للعشاء بفرش شماغه أو طرف مشلحه فوق الصحن، وبمجرد أن تسكب الطعام بالصحن يجمع أطراف شماغه أو مشلحه المفروش على الصحن، ويفُر بالطعام.



تطور الأسلحة ساعد اللصوص في عمليات السرقة



أمر مشروع
وتعتبر كثير من المجتمعات -آنذاك- 'الحيافة' أمراً مشروعاً يحق لهم ممارسته ويتقبّلون كل تبعاته عند القبض على اللص من الطرف المعادي وإنزال أشد العقوبة بحقه، وتصل أحيانا إلى تشويه الجسد أو القتل، وبعضهم يحتجزه ويطالب بفدية كبيرة من جماعته أو اطلاق سراح 'حناشل' معتقلين عندهم من جماعتهم، وكان البعض يدفع بالشاب لتكوين حياته وتدبير مهر زواجه عن طريق ممارسة 'الحنشلة'، ومع هذا إلاّ أنهم -أي الحنشل- محكومون بعادات وقيم لا يجوز معها ل'الحايف' أن يسرق جيرانه أو معارفه أو من أمنه، وإلاّ عدت فضيحة ووصمة عارٍ تلازمه طول عمره ويُنفى من مجتمعه.


قصص 'الحنشل'
وعندما ولّى زمن الحيافة المعلنة دون رجعة، بقي اجترار قصص الحنشل على طريقة أفلام عصابات السطو العالمية، وتصوير 'الحايف' و'الحنشولي' خصوصاً لدى بعض المجتمعات بصورة بطل أسطوري يستطيع اختراق تحصينات القوم والوصول إلى ما يريد، ومن ثم الإفلات من العقاب بسهولة، حيث ظلت هذه القصص وبقيت تغذي عقول المراهقين تغذية سلبية، وتُهوّن لهم أمر السرقة على طريقة 'كان أبي'!.
ولتأكيد انعكاس مثل هذه القصص على عقول النشء، أذكر لكم قصة استمعت لها في لقاء إذاعي قديم مع لص تائب احترف سرقة ساعات اليد الفاخرة في إحدى دول الخليج فترةً طويلةً؛ معتمداً في تنفيذ سرقاته على المشاغلة وخفة اليد عندما يستطيع فك ونزع الساعة من يد الضحية في جزء من الثانية دون أن يشعر صاحبها.. وكان يتحدث وهو في أشد حالات الندم والطلب من الله أن يعفو ويصفح عنه، ودعا كل من سرقت له ساعة في الزمن والمكان الذي حدده أن يتصل به ويأخذ ثمنها منه، ثم ذكر السبب الذي دفعه إلى السرقة على الرغم من أن أحوال أسرته حينها كانت جيدة جداً، ووالده تاجر زل معروف، وذكر سببين الأول أن والده كان حريصاً على المال 'بخيل جداً'، ولا يعطيه هو وإخوته إلاّ القليل حتى إنه كان يشعر أنه لا فرق بينه وبين أبناء الفقراء المُعدمين، بل إنهم قد يكونون أحسن حالاً منه في بعض الأيام، أما السبب الآخر فهي قصة من قصص اللصوص استمع لها في مجلس والده وهو طفل على لسان أحد الزوار، وكان هذا الزائر يلقيها بحماس، وتتمثّل القصة في حكاية لصين تراهنا أيهما أكثر مقدرةً على المخاتلة وخفة اليد، وعندما طال الجدال بينهما ذهبا إلى مُحكّم أخذهم إلى شجرة برية ترقُد في علّوها 'يمامة' فوق ثلاث بيضات داخل عشها، فقال 'من منكم يستطيع أن يسرق البيض من تحتها دون أن تطير؟'، وهو يعرف أنها من أكثر الطيور حذراً قال أحدهم 'أنا'، فانسل إلى اليمامة وصعد الشجرة ثم خرق العش من الأسفل وسحب البيضات الثلاث ووضعهن في حزامه دون أن تطير ثم عاد متباهيا إلى الحكم والشخص الذي راهنه، وسأله الحكم عند وصوله 'هل أحضرت البيض؟'، فأجابه 'نعم'، وعندما بحث عنهن تفاجأ بعدم وجودهن في الحزام واكتشف لحظتها أن خصمه كان قد مشى خلفه خفية وصعد الشجرة معه ثم سرق البيض من حزامه لحظة وضعهن في الحزام، ثم عاد إلى مكانه دون أن يشعر؛ مما رجّح كفة الرهان للثاني!.
وأضاف لص الساعات التائب أن تفاعل الذين رُويت لهم القصة ومعهم والدي وإعجابهم بسارق البيض الثاني في قصة اليمامة وإكبارهم له وثناءهم على ذكائه وخفة يده دون أن ينكر أحداً منهم خطأ فعلته؛ جعلت صورة هذا اللص تكبر في ذهنه وحاول تطبيق ما سمعه، فكان في البداية يجرب السرقة وخفة اليد من باب المزح والمداعبة وعلى طريقة المثل الشعبي 'السارق المزاح.. إن شفته وإلاّ راح'، إلى أن تحول إلى لص محترف، وفي نهاية الحوار الإذاعي طلب منه المذيع مازحاً توجيه نصيحة للمستمعين لتجنب حِيل اللصوص فقال: 'عزيزي المستمع إذا كنت في زحمة وأنت تحمل شيئاً ثميناً فعندما تشعر بنغزة على الجهة اليسرى من جسمك فضع يدك فوراً على (مخباتك) الأيمن، ولابد في هذه الحال أنك وضعت هذا الشيء الثمين في الجيب الأيمن!'.


سلوك مكتسب
وبما أن السرقة سلوك يكتسبه الفرد في سن الطفولة والمراهقة، تلعب عدة عوامل أخرى في تنمية هذا السلوك، فقد وضع التربويون وعلماء النفس عدداً من النصائح والتوصيات لتجنيب الأفراد خصوصاً النشء الوقوع في براثن السرقة، ويقولون في ذلك أن لدى السارق في العادة مهارات عقلية وجسمية هامة، كطاقة تدفعه للسرقة مثل الجرأة وقوة الأعصاب ودقة الحواس وسرعة الحركة وخفة حركة الأصابع، والذكاء ودقة الملاحظة والاستنتاج، وينبغي توجيه هذه الطاقة توجيهاً سليماً ومفيداً وفق أساليب تربوية، وإذا ما اكتشف الطفل أنه يسرق للمرة الأولى؛ فينبغي أن لا نشعره أنه لص، كما ينبغي أيضاً تتبّع دوافع السرقة لاتخاذ السُبل المناسبة لمعالجتها والعمل على إشباع الرغبة التي دفعت به لتعلم السرقة، حتى يصبح قادراً على ضبط رغباته، وبالتالي فلابدّ لنا أن نخصص لأبنائنا مصروفاً يومياً كافياً حتى لا يحاولوا الحصول عليها بطرق غير شرعية؛ لأن إشباع حاجاتهم المادية تجعلهم أيضاً لا يشعُرون بوجود تباين طبقي بينهم وبين طفل آخر، وهو أحد دوافع السرقة، كما ينبغي أن نخلق لدى الطفل شعوراً بالتملك، ونُعلّمه ما يخصه وما لا يخصه، وكيف يحافظ على الأشياء التي تخصه.
كما شددوا على ضرورة تعزيز الصداقة بين الأبناء وأصدقائهم، واتباع أساليب المعاملة الطيبة والتوجيه السليم في البيت والمدرسة بما في ذلك الصدق؛ لأن الطفل الذي ينشأ في بيئة تحترم الصدق قولاً وعملاً ينشأ أميناً في كل أقواله وأعماله، كما يجب علينا تجنب رواية قصص ومغامرات 'الحنشل' أمام الأطفال والنشء، وإن صار فيجب أن تكون ضمن سياق يرفض تلك الممارسات ديناً وعرفاً.


 


رد مع اقتباس
قديم 01-27-2013, 11:12 PM   #2 (permalink)
صقر التويم
عضو ذهبي


الصورة الرمزية صقر التويم
صقر التويم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 83
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-13-2014 (11:26 PM)
 المشاركات : 1,487 [ + ]
 التقييم :  1036
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام شكر - المسابقة الرمضانية 
وسام التميز في مجلس اخبار ومناسبات القبيلة 
وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: حنشل خلك ذيب !



تسلم يمناك المقحم


 


رد مع اقتباس
قديم 01-28-2013, 05:14 PM   #3 (permalink)
راعي الطيب
مشرف مجلس الرياضة والسيارات


الصورة الرمزية راعي الطيب
راعي الطيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 62
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-18-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 2,457 [ + ]
 التقييم :  599
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام مشارك - مسابقة رحلة حول العالم 
وسام مشارك - مسابقة أجمل تصميم 
وسام شكر ~ بيتي أجمل 
دورة الفوتوشوب للمبتدئين ~ وسام شكر 
وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي رد: حنشل خلك ذيب !



مشكور وتسلم يمناك على الموضوع


 


رد مع اقتباس
قديم 01-30-2013, 01:41 AM   #4 (permalink)
المقحم
عضو ذهبي


الصورة الرمزية المقحم
المقحم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 214
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 08-12-2016 (01:03 PM)
 المشاركات : 7,780 [ + ]
 التقييم :  1059
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام المركز الثاني - المسابقة الرمضانية 
وسام الحضور المميز 
مسابقة شخصيات تاريخية ~ وسام مبدع 
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: حنشل خلك ذيب !



اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر التويم
تسلم يمناك المقحم

الله يسلمك ومشكور على مرورك


 


رد مع اقتباس
قديم 01-30-2013, 01:42 AM   #5 (permalink)
المقحم
عضو ذهبي


الصورة الرمزية المقحم
المقحم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 214
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 08-12-2016 (01:03 PM)
 المشاركات : 7,780 [ + ]
 التقييم :  1059
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام المركز الثاني - المسابقة الرمضانية 
وسام الحضور المميز 
مسابقة شخصيات تاريخية ~ وسام مبدع 
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: حنشل خلك ذيب !



اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راعي الطيب
مشكور وتسلم يمناك على الموضوع

الله يسلمك ومشكور على مرورك


 


رد مع اقتباس
قديم 01-31-2013, 01:24 AM   #6 (permalink)
عرماني وافتخر
عضو ذهبي


الصورة الرمزية عرماني وافتخر
عرماني وافتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 96
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 06-23-2014 (10:25 PM)
 المشاركات : 2,272 [ + ]
 التقييم :  1583
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام التميز في مجلس الكتب والوثائق 
وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: حنشل خلك ذيب !



سلمت ودمت على الطرح المفيد
الله يعطيك العافيه


 


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ذيب, حنشل, خلك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:16 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
استضافة : مجموعة الياسر لخدمات الويب
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
 
 
 

SEO by vBSEO 3.6.0