العودة   مجالس قبيلة العرمان > مجالس عرمان العامة > مجلس الأدب ( شعر ، نثر ، قصص )
 

مجلس الأدب ( شعر ، نثر ، قصص ) كافة أنواع الشعر - الألغاز الشعرية - النثر - القصص

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الشعر في الحلم (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: الكافيين (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: مطبخنا العربي (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: وصفات سهلة (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: البسبوسة (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: كيف تؤثر عاداتك الغذائية على ظهور حب الشباب؟ (آخر رد :ريكارد)       :: دراسة.. المشي ببطء إشارة تحذير من أمراض خطيرة (آخر رد :ريكارد)       :: هيئة البورصة الأمريكية تهدد خطط تليجرام لإطلاق عملة مشفرة فى أمريكا (آخر رد :ريكارد)       :: النوم فى غرفة باردة أم دافئة.. أيهما أفضل لصحتك؟ (آخر رد :ريكارد)       :: 5 حيوانات يمكنها مساعدتنا في التغلب على بعض الأمراض (آخر رد :ريكارد)      

إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-30-2011, 07:27 AM   #1 (permalink)
زاهية
عضو مشارك


الصورة الرمزية زاهية
زاهية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3125
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 07-26-2011 (07:15 PM)
 المشاركات : 43 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Olive
افتراضي بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



عشر من السَّنوات مرَّت مملة.. كئيبة.. خانقة.. تلهث وراءها يومًا بعد يوم زارت خلالها عيادات الأطباء، ودور العرَّافين، سخت لأجل النُّذور، وأكثرت من الصَّدقات، بكت نهارًا وسهرت ليلا تدعو الله قيامًا وقعودا دعاء المضطر، ولكنْ لم يأت المنتظر، لم يقرع باب حياتها بأنامل السعادة، لم يدغدغ كيانها بنداء أمي، أو ببسمة ثغرٍ، أو بصرخة ألم.
هي كغيرها من النِّساء اللواتي يتزوجن كرهاً أو طوعاً، لا تملك من أمرها شيئًا، ولكنها تحلم بطفل صغير يزيِّن حياتها بالفرح، ويملأ أجواءها بالتَّغريد على أفنان حبِّها للحياة ولمن تحب.
كانت تحلم به جميلاً كالبدر، وديعاً مثلها وكأبيه، تضمه إليها بحنان، ترضعه من صدرها حليباً طاهراً، تعلمه أحلى الأشياء، تربيه على الإيمان وحب الخير، تلبسه أحلى الثِّياب، وترقص ليلة عرسه حتَّى الفجر، لكنَّها حتى اليوم لم تجرب الوحام الذي تشكو منه النسوة حقيقة أو دلالا، لم تشكُ وجع الحليب، ولم تذق ألم الولادة.
أحياناً عندما كانت تلتقي مصادفة في الطريق أو في بيت ما بإحدى رفيقات الطُّفولة، وهي ترضع أو تحمل طفلاً، كانت تحسُّ بالغيرة تهاجم أنوثتها، وبالحرمان يفترسها، فتنظر إلى الطفل بلهفة تكاد عيناها بها تخرجان من وجهها لتلتهمه بشهية أنثى محرومة الأمومة، تتلظى حرقة ما تلبث بعدها أن تنتبه إلى نفسها، تواري حسرتها بابتسامة رقيقة تفضح سريرتها المعذَّبة، فتردّ عليها الرَّفيقة الخائفة من مقلتيها بابتسامة مجاملة باهتة، وتهرب بطفلها خشية الحسد، فتلوك سراب نارها بصمت مرير، وعيناها تفيضان بالدموع، والأم وطفلها يبتلعهما الطريق.
زُوِّجتْ لعادل في سنٍّ مُبَكِّرة جدا، تقاليد الجزيرة تقضي بتزويج الفتاة بعد البلوغ لأول طارق باب، أمَّا الشَّاب فحسب قدراته المادية.
أحبت سراب (عادل) بإخلاص كما أحبَّه سكان الجزيرة، فهو شاب دمثَ الأخلاق، لطيف المعشر، محمود النسب تمنت الزواج منه الكثيرات من الجميلات، ولكنه لم يتمنَّ غير حبيبة القلب منذ أن كانا يلعبان معًا على صخور الشاطئ في أيام الصيف الحارة.
ضيق ذات اليد لم يغيِّر من حبِّها له، بل زادها تعلُّقاً به رغم حلمها بأن تكون غنيِّة كسعاد وعايدة وسميرة وغيرهن من صديقاتها الأقل منها جمالا ونسبا، لكنها لم تشعر بالضيق من عسره المادي يومًا، بل راحت تبث فيه روح التَّفاؤل والأمل، فظلت في قلبه أميرةً، وسكن قلبها مليكاً.
رغم صغر سنِّهما فقد كانا يؤمنان بانَّ العقل بواسطة الدين هو السَّبيل الوحيد لمتابعة الحياة بينهما بشكلٍ هادئ، فعاشا متفاهمين.
حفظته في ماله وشرفه، فحفظها في قلبه ووجدانه، وعندما كان يسافر على متن إحدى السُّفن التِّجارية تاركًا بلده وأمنه ودفء بيته، وحنان أمه وزوجته طلباً للرِّزق، لم تكن سراب تذهب أثناء غيابه إلى بيت أهلها في زيارة طويلة قد تستغرق مدَّة غيابه كاملة كما تفعل الأخريات خاصة خلية الولد منهنَّ، بل كانت تنتظره في بيتها، فتهتمّ بوالدته العجوز وتعتني بشؤونها، كان ذلك يسعدها كثيرًا لاعتقادها بأن ما تقدمه لحماتها يسعد حبيبها الغائب ويطمئن قلبه على أن والدته بأيدٍ أمينة فيتفرغ نفسيًا للعمل بجد وراحة بال.
وحينما كان يجوب البحار، وموانئ البحر المتوسِّط، ويُعرَض له الجمال بأعلى مقاساته وفتنته في حوريَّات الشَّواطئ، والمدن السَّاحلية، تلك الجميلات اللواتي يلعب حسنهنَّ برؤوس أشدِّ الرِّجال عقلاً، لم يكن يشاهد بناظريه أجمل ولا أروع من حوريته سراب.
تناغمٌ بديع ظلَّ يربطهما بمحبَّة صادقة لم يسمعا له نشازاً في عمر زواجهما أبدا.


بانتظار الأمل


 


رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 11:10 AM   #2 (permalink)
ابو محمد العرماني
عضو فعال


الصورة الرمزية ابو محمد العرماني
ابو محمد العرماني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 145
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 12-28-2012 (11:01 PM)
 المشاركات : 143 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



الله يعطيك العافية على القصة

كاتبة رائعه ماشاء الله


 


رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 11:30 AM   #3 (permalink)
زاهية
عضو مشارك


الصورة الرمزية زاهية
زاهية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3125
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 07-26-2011 (07:15 PM)
 المشاركات : 43 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



الروعة في حضورك أخي المكرم أبو محمد
جزاك الباري عني خير الجزاء.
الرواية أنهيها قبل يومين وهي تسعون حلقة
وسوف تنشر ورقيا عما قريب بإذن الله
أرجو أن تنال إعجابكم
أختك
زاهية بنت البحر


 


رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 11:43 AM   #4 (permalink)
أميرة الورد
عضو ذهبي


الصورة الرمزية أميرة الورد
أميرة الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 149
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 02-05-2016 (03:09 PM)
 المشاركات : 1,577 [ + ]
 التقييم :  397
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
يَارَب رِضَاك وَالْجَنَّه
 اوسمتي
وسام مشارك - مسابقة رحلة حول العالم 
وسام شكر ~ بيتي أجمل 
مسابقة رحلة إلى عاصمة عربية ~ وسام شكر 
دورة الفوتوشوب للمبتدئين ~ وسام شكر 
لوني المفضل : Purple
افتراضي رد: بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



زاهية بنت البحر انتِ رائعة تملكين قلم ساحر

وبإنتظار نسخة إلكترونية من هذه الرواية



 


رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 01:04 PM   #5 (permalink)
زاهية
عضو مشارك


الصورة الرمزية زاهية
زاهية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3125
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 07-26-2011 (07:15 PM)
 المشاركات : 43 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



أميرة الورد أختي المكرمة

أهلا بك ومرحبا، أسعدني حضورك ورأيك بالرواية
بإذن الله يوفقني بنشره في كتاب الكتروني
كما أسعدني بمفاجأة قام بها موقع الإسلام اليوم عندما
أصدروا لي كتابا ألكترونيا عن خواطري " العمر لحظة"
حقيقة كان مفاجأة رائعة لم تخطر ببالي
بإمكانك الحصول على الكتاب من هنا
أختك
زاهية بنت البحر
موقع الإسلام اليوم (المكتبة) يصدر كتابا ألكترونية لخواطر زاهية بنت البحر( العمر لحظة) « Zahya12's Blog


 


رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 02:43 PM   #6 (permalink)
عزيز نفس
عضو ذهبي


الصورة الرمزية عزيز نفس
عزيز نفس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 134
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 07-29-2012 (11:16 PM)
 المشاركات : 2,113 [ + ]
 التقييم :  1745
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سلام مني للرجال الحشيمه اللي لهم في ماكر الطيب مدهال
 اوسمتي
مسابقة شخصيات تاريخية ~ وسام مبدع 
وسام الحضور المميز 
وسام التميز في مجلس شعراء القبيلة 
لوني المفضل : Orange
افتراضي رد: بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



روايه:1 من ثلاث عناصر رئيسه :الأم ,والإبن, والزوجة النادره في هذا العصر بالوفاء والحب بانتظار الأمل
ننتظر بكل شوق ماخطه ويخطه قلمك الحر مع وافر الشكر والتقدير أختي الفاضله زاهيه بنت البحر واتمنى لك التوفيق .


 


رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 08:51 PM   #7 (permalink)
زاهية
عضو مشارك


الصورة الرمزية زاهية
زاهية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3125
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 07-26-2011 (07:15 PM)
 المشاركات : 43 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



أهلا بك ومرحبا أخي المكرم عزيز نفس
نعم أبطال روايتي هم درة وعادل وسراب. وسوف يكون في الحلقات القادمة شخصيات لها دور في بناء الرواية فهي تمتد على مساحة تسعين جزء. لكن والله كنت سعيدة جدا وأنا أكتبها وأعيش هذه السعادة بما يصلني من رسائل القراء أنشر بعضها وأحتفظ لنفسي بالبعض الآخر.
أنا أكتب في المئات من المواقع وكم أتمنى أن أنشرها فيها كلها، وهذا بعلم الله.
لك شكري وامتناني
أختك
زاهية بنت البحر


 


رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 09:22 PM   #8 (permalink)
زاهية
عضو مشارك


الصورة الرمزية زاهية
زاهية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3125
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 07-26-2011 (07:15 PM)
 المشاركات : 43 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



أمًّ عادل، الأرملة العجوز، مازالت تحتفظ بشيءٍ من أنفاس الجمال في وجها المغضَّن المتعب بالوحدة دون أنيس، يقال بأنه كان أجمل وجهٍ في الجزيرة، لم تحن لها السنوات الخوالي الفارغة من قلبٍ يؤنس وحدتها ظَهرًا، ولم تهدم لها حيطا فظلت شامخة، صامدة كسرت طاحونة الحزن بالصبر دون أن تقع بين حجري الرحى فتطحن أمالها بأن ترى (عادل) رجلا.. ظلت تروي نبتة آمالها بندى الورد، وتعطرها بأريج الحنان.
أم عادل هي( درة )كما كانت تُسمى، لم تكن حالة خاصة بين النِّساء ممن زوجن أولادهن، بل هي مثلهن إن لم تكن أكثرهنَّ استعجالاً للكنَّة بالولد، فقد درجت عادة ليست بالجديدة بين الأمهات أن يسارعن بتزويج الابن بالتَّرغيب أو بالتَّرهيب إن تأخرت الزَّوجة بالإنجاب، عادة قديمة نعم، ربَّما كانت سيئة أو قد تكون جيدة، لكنَّها ستبقى موجودة إلى ما شاء الله أيًا كان نوعها.
شمَّتْ سراب أكثر من مرَّة رائحة زيجة تـُعَدَّ لزوجها لتقدَّمَ له على طبق من إغراء عاطفة الأمومة المشتعلة في صدر درة، الذي كان يقدسها برًا بأمه التي أفنت حياتها في سبيل تربيته أفضل تربية تستطيع توفيرها له. أزعجتها الرَّائحة، أبكتها كثيرًا، وأرقتها طويلا، جعلتها تحس بالغثيان، لكنَّها لم تتقيَّأ خشية الشَّماتة، فاعتصمت بحبل الله، صابرة على أمر ربها ، تسأله سرًا وعلنًا بحرقة المحروم أن يجبر خاطرها، وأن يحميها وزوجها من مغبات الأمور، فقد يدفع الجهل ببعض الأهل إن تأخرت الزوجة بالإنجاب إلى ارتكاب المحرَّمات التي توصل للشرك بالله في أحيان ٍكثيرة، وما زيارة العرافين والتَّمسح بالقبور إلا منها في جميع الأحوال، ولكنها كانت ترضخ لرغبة أمها وحماتها رغمًا عنها، وعندما تختلي بنفسها كانت تستغفر الله .
سراب المحبوبة المحبة، الأمينة المؤتمنة تعلم جيداً أن لعادل مزاجاً خاصاً، وذوقاً استثنائيًا لا ترضيه سواها من بنات جنسها، فعاشت مع زوجها مطمئنة القلب، راضية بما قسمه الله لها، وعندما كانت أمه وأخته تفشلان في إقناعه بزيجة ما بعد مشقةٍ وعناء، كانتا تعودان دون خسائر لأنَّهما كانتا تحبَّان( سراب) وتشفقان عليها.
ذات مساء قالت أمُّ عادل لابنها في غياب زوجته بزيارة أهلها:
أريد أن أحمل لك طفلاً قبل أن أموت.
أجابها وهو ينظر في ساعة يده: أمدَّ الله في عمرك يا أمَّ عادل، ولا حرمنا من طلعة وجهك البهي، أكثري من الدُّعاء لنا، عسى الله أن يمنحنا ما يسرك ويسرُّنا.
ضمت يده بين راحتيها وشدَت عليها بحنان، بينما برقت عيناها بدموع حسرة جعلت قلبه يفلت من بين جوانحه حين همست في أذنه بحزن: ذريَّة أبيك قليلة، أنا والمرحوم لم ننجب سواك ووجيهة، كان طيَّبَ الله ثراه يحب الأطفال، يتمنى أن ينجب دزينة من الصبيان والبنات، لكنه قضى نحبه في شرخ الشباب ولم، فقاطعها مداعبًا قبل أن تسترسل في بوح أشجانها ، وتفسد عليه ليلته: وقد أنجبتْ وجيهة والحمد لله جيشاً من الذُّكور والإناث.
همستْ: أولاد البنت يُنْسَبون لأبيهم يا بني، ولا يخلِّدون اسم أبيها، ولا يدخلون في شجرة العائلة، فلماذا تحرم أباك من تخليد اسمه؟
نهض من مجلسه متذمِّراً متجهًا َنحو باب البيت، نظر إليها برجاء قائلاً:
يجب ألا ننسى كرم الله وقدرته يا أمي، ولا تنسي بأن كل شيء بإذنه، ومتى أراد إتمام أمرٍ فلا ممسك له. أتريدين شيئاً من الخارج، سأذهب لإعادة زوجتي ؟
أجابته بضيق: لا، سلِّم على حماتك..
وعندما أغلق وراءه الباب تمتمت بصوتٍ منخفض: عنيد كوالده، لم يتزوَّج من أخرى رغم قلَّة ذريَّتي، صدق من قال: من شابه أباه ما ظلَم.
ولمَّا عاد بسراب إلى البيت نظرت إليهما بعين الرِّضا، فرأتهما سعيدين، يرفرفان بجناحي الحبِّ، ومسحة حزنٍ ترتسم فوق وجهيهما، رقَّ قلبها، وأشفقت عليهما، فنظرت إلى السَّماء برجاء صامت ودمعة تتدحرج فوق وجنتها.
قبل أن يدخلا غرفتهما، ناولتْ (سراب) صحناً فيه بعض الحلوى، كانت قد أعدَّ ته بنفسها قبل قليل.
شكرتها سراب بلطفها المعهود، وطبعت قبلة فوق خدَّها، ودخلت إلى زوجها لمشاركته أكل الحلوى قبل أن يستعدّ َللسَّفر عند الفجر.
أسندت سراب رأسها بيديها، وأجهشت بالبكاء، احتضنها برفق، وراح يمسح دموعها بحنانه المعهود، ودفء كلماته، وحين قال لها: كفي عن البكاء.. دموعك تحرقني.
قالت: سيطول غيابك هذه المرّة، سنة!! إنَّها أيَّامٌ كثيرة، كيف سأحتمل غيابك هذا؟
- من يعلم ربَّما عدتُ قبل إتمامها، عليك بالصَّبر.
- صبري يحتاج لجهد كبير لا أستطيعه.
فقال مشجِّعاً: بل تستطيعين إذا شغلت أفكارك بالبيت الجديد عندما أعود بالمال الوفير، حاولي أن تشغلي نفسك بحفظ القرآن والحديث، وتذكري دائماً بأنني ما سافرت إلا لإحضار المال من أجلك.
قالت بصوت تخنقه العبرات: لا أريد مالاً ولا بيتاً، أريدك أنت، أنت فقط أتفهم؟
أجابها برقَّة: نعم أفهم، ولكن من أين سنأكل إذا تركتُ السَّفينة؟
فقالت بحماس: تعمل صيَّاداً كما يعمل الكثيرون من أهالي الجزيرة.
قال: وهذا يعني أن نأكل يوماً ونجوع عشرة.
فقالت بدلال: يظلَّ الأمر أفضل من غيابك لسنة أو حتَّى لشهر، بل ليومٍ ، بل لدقيقة.
- مهنة الصَّيد يا سراب لا تبني بيوتاً، أفقر النَّاس وأكثرهم تعاسةً هم الصَّيادون.
- ولكنَّ قلوبهم غنيَّة بالحب، عامرة بالإلفة.
- الفقر عدو الحب، أينما وجده افترسه.
سألته: لماذا؟
أجابها: لأنَّّ للفقر أنياباً ومخالب وحشية لا يعرفها إلا من نشبت في جسده، وفقأت عينيه، وامتصَّت دماءه.
-ولكنَّ أهل الصَّيَّادين يسعدون بقربهم طوال العام.
فقال بضيق: فقط في أيَّام الخير وهدوء البحر، وبعد ذلك تنتهي السَّعادة ،وتبدأ المشاكل، أتعرفين لماذا؟
- لا
- لأنَّ البطون تصرخ من الجوع ، فتخاف القلوب، ترتجف، وأحياناً تموت قهراً وحرمانا، وأنا لاأريد لقلبينا أن يموتا.
فالقت برأسها فوق كتفه وهمست: إن ارتجف قلبي فقربك يدفئه.
فقال باسماً: ربما مادمنا وحيدين، وما لم نحلم بأولاد هم بحاجة لحياة كريمة يجب أن نوفِّرها لهم.
فقالت محتدَّة: ولكنَّك لست رباناً، فتأتي بالمال الكثير مثلهم.
فقال بنظرة عتب: صدقتي، ولكنَّني بحارٌ نشيط أجني بعرق جبيني مالاً حلالاً يحفظ ماء وجهي، ويكفيني ذُلَّ السُّؤال.
وكأنَّها أحست بأنَّها جرحته، فقالتْ بدلع: إنَّني خائفة عليك من غدر البحر، فهو لا يؤتمن على شيء، فكيف أسلِّمُه زوجي، وهو في لحظة هياج يغرق السفن، ويبتلع الشَّباب، ويثكل الأمهات وتكثر الأرامل؟
فقال باسماً: الأعمار بيد الله، ولن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا، هيَّا ابتسمي، لا تودِّعيني بالتَّشاؤم، دعيني أحمل معي زوادة التَّفاؤل بغدٍ مشرق،
فالتقت عيناهما وتمتمت: ليحمك الله يا حبيبي.

بقلم
زاهية بنت البحر
"مريم محمد يمق"

يتبع


 


رد مع اقتباس
قديم 07-01-2011, 08:54 PM   #9 (permalink)
عزيز نفس
عضو ذهبي


الصورة الرمزية عزيز نفس
عزيز نفس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 134
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 07-29-2012 (11:16 PM)
 المشاركات : 2,113 [ + ]
 التقييم :  1745
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سلام مني للرجال الحشيمه اللي لهم في ماكر الطيب مدهال
 اوسمتي
مسابقة شخصيات تاريخية ~ وسام مبدع 
وسام الحضور المميز 
وسام التميز في مجلس شعراء القبيلة 
لوني المفضل : Orange
افتراضي رد: بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



يجب ألا ننسى كرم الله وقدرته يا أمي، ولا تنسي بأن كل شيء بإذنه، ومتى أراد إتمام أمرٍ فلا ممسك له.
روايه ممتعه وشيقه للتفاؤل ننتظر ماتبقى ونهايتها ......لك الشكر

اختي زاهيه بنت البحر ف الحب هو الاساس في هذه الحياه اذا كان ممزوجا في التفاؤل مهما كانت الظروف .


 


رد مع اقتباس
قديم 07-01-2011, 10:52 PM   #10 (permalink)
زاهية
عضو مشارك


الصورة الرمزية زاهية
زاهية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3125
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 07-26-2011 (07:15 PM)
 المشاركات : 43 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Olive
افتراضي رد: بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)1



أحست سراب بنعاس شديد، يصحبه إرهاق عام يفوق ثقله قدرة سنِّها على التحمل، لكن النوم خاصم عينيها متحديا انسدال جفونهما بضجيج صاخب غزا رأسها الصغيرة، وهبَّت رياحه تذرو أفكارها ذات اليمين وذات الشمال، وهي معلقة بين الصحو والنوم بمشنقةِ الخوف من سفر حبيبها وابتعاده عنها لزمن لا يعلم مداه إلا الله.
كانت بين الفينة والأخرى تتأمل وجهه الأسمر وهو مستسلم لنومٍ عميق، تبحر بأحلامها بسفن الخيال.. تخترق نومه.. تشاركه أحلامه المغردة بالأمل عبر اتساع الحلم في عالم خارج أسوار الحدود.
تقترف المستحيل.. تراه محلقا بها بأجنحة فضية فوق ديم محملة بالدرر والنجوم، وحولهما دزينة من الأطفال يرفرفون مغردين والنجوم تتراقص على أصوت سقسقاتهم بأضواء الفرح، تمتد يدها لتمسك بأكبر الصغار.. تحس بحرارة جسده.. تكاد تلامسه، ستضمه إلى صدرها العمر كله، لن يبعده عنها أحد، لن تتركه يركب البحر بحارا كأبيه ولا حتى ربانا، تعال بني.. سأحملك في قلبي وأحميك بعيوني، تمتد يدها أكثر، تقبض على لاشي، تصعق، تشهق وأصابعها تنغرس في ثيابها فوق صدرها في محاولة لاختراق القلب، يتقلب عادل في سريره، فتكتم أنفاسها خشية أن يصحو من نومه قبل موعد إقلاع السفينة بساعات.
مازالت تنظر في وجهه ويداها ترتعشان، سيسافر غدا، ما يدريها بما سيلاقيه في سفره من مفاجآت؟ أجل هناك في البعيد سترسو سفينته في موانئ شتى، أوليس من الممكن أن تعجبه إحداهن، هن جميلات، ساحرات بعيون زرقاء وخضراء، وأجساد لا يستطيع غض البصر عنها إلا قلة من الرجال، ولم لا يفتن بإحداهن؟
لا مكان للثقة هنا، ألم يتزوج شاهر من غريبة رغم عشقه لوديعة قبل الزواج، تركها وأولادها في الجزيرة فامتلأ قلبها حزنا وانتفخ جسدها شحما بما يرسله لها من مصروف كبير جعلها من أكثر النساء تبذيرا، بينما هو غارق في عشق الغريبة ينجب منها أطفالا أنسوه فلذاته من زوجته الوديعة.
هي لن تستطيع بأي حال من الأحوال تحمل الصدمة كما فعلت وديعة، هي تحب عادل وليس بإمكانها مجرد تخيل أن تختطفه امرأة أخرى منها.
نظرت إلى السماء تدعو الله ألا يمتحنها بفقد حبيبها مهما كانت الأسباب، وألا يمد النار التي تلهب صدرها بقطرة من وقود.
بلا شعور اقتربت برأسها من وجهه والدموع تتساقط من عينيها بغزارة، فأيقظته منها بضع قطرات جعلته يفتح عينيه.. يراها تبكي.. ينهض من فراشه.. يمسك بها.. يضمها إلى صدره والدموع تغرق وجهيهما.
بقلم
زاهية بنت البحر
"مريم محمد يمق"
يتبع


 


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاطئ البحر وهو متجمد غزلان المجلس العام 9 08-07-2011 10:25 AM
صور لنجم البحر المقحم المجلس العام 13 07-22-2011 04:39 PM
البحر الميت راعي الوفا مجلس السفر والرحلات البرية 4 12-21-2010 04:56 AM
عمر البحر ماشال هم السفينه عرمان العرماني مجلس الأدب ( شعر ، نثر ، قصص ) 20 11-30-2010 05:29 PM
من يعيش على الأمل لايعرف المستحيل عرماني وافتخر المجلس العام 20 11-27-2010 12:32 AM


الساعة الآن 07:39 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
استضافة : مجموعة الياسر لخدمات الويب
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
 
 
 

SEO by vBSEO 3.6.0