الموضوع: لعل في ذلك خير
عرض مشاركة واحدة
قديم 11-16-2012, 05:59 PM   #1 (permalink)
حنايا الروح
عضو ذهبي


الصورة الرمزية حنايا الروح
حنايا الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3307
 تاريخ التسجيل :  Mar 2012
 أخر زيارة : 01-31-2016 (11:05 PM)
 المشاركات : 505 [ + ]
 التقييم :  20
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
Fa1p1 لعل في ذلك خير



نعم لعل في ذلك خير
كم من اشياء نتمسك بها ونفقدها وكم من اشياء تحدث لنا ونكرهها ولكننا ننسى دوماً القول لعل في ذلك خير ونسينا قول (( عسى ان تكرهوا شيء وهو خيراً لكم وأن تحبوا شيء وهو شراً لكم )) نعم ذلك لا بد اننا ننظر للأفاق الجميله نجعل لكل ما هو سيء شيء جميل ونرضى بالواقع والمكتوب وبقضاء الله وقدره ونحمد الله على كل شيء ونشكره .... اقتبست لكم قصة جميله جدا فيها العظه والعبره لفعل الخير الذي غير حياتها الدنيويه وان شاء الله الحياة الأخره بالجنة بالتضحيه بأغلى ما تملك من غرض دنيوي لفعل الخير ولم تعلم ان اغلى ما تملكه كان سبب لتعاستها لفترة طويله جدا وعند التصدق به صار سبب راحتها اتركمم مع القصه



مرأة لا تنام مع زوجها 16 سنه ‘والسبب….هدية من اعز صديقتها



تقول إحدى الداعيات أنها كانت تلقي محاضرة في إحدى مراكز الذكر وكانت المحاضرة عن فضل الصدقة وبعد انتهاء المحاضرة قامت الحاضرات بالتبرع بما هو موجود معهن من نقود أو حلي وخلافة وتقول الداعية أتتني إحدى الحاضرات وأعطتني عقد الذهب كانت تلبسه وتقول بأنه كان ثمين ومليء بالألماس ورفضت هذه الداعية أن تأخذه في البداية نظرا لكون العقد ثمين جدا لكن هذه المرأة أصرت عليها أن تأخذه وقالت للداعية بأن هذا العقد غالي عليها ولكن لن تبخل به في سبيل الله ثم أخذته الداعية مع مجموعة المجوهرات التي أخذت لأحد محلات الذهب لبيعه والتصدق بثمنه فقال لها البائع يجب أن نزيل الفصوص ثم يزن الذهب لبيعه وعندما انتهى من نـزع الفصوص وعادت إليه أراها شيء غريب شعر وأظافر تحت الفصوص وأخذتهــا الــداعية وتقول كنت في شغف لمعرفة قصة هذه المرأة وعملت محاضرة ثانية في نفس الدار واتت صاحبة العقد وبعد انتهاء المحاضرة أتت للداعية وقالت أنها شعرت بارتياح كبير بعد الصدقة ثم أرتها الداعية الشعر والأظافر وأخبرتها كيف وجدتها فقالت المرأة هل تصدقين أن ل6 عاما أعيش مع زوجي وأولادي كالأغراب لاعلاقة بيني وبينهم وعندما تصدقت بالعقد فجأة عادت الأمور كما كانت وأجمعنا لأول مرة على سفرة واحدة ونمت مع زوجي وكأن شيء لم يكن.
وان هذا العقد هدية من أعز صديقاتي


رأيتم ذلك لم تبخل بالتصدق في سبيل لله فأكرمها الله دنيا واخره فلعل في التصدق بأغلى عقد معها خير والخير بأنه راح السحر منها الذي كان مختبئ في ذلك العقد من صديقتها الحقوده فأراحها الله

لا تفكر بكل شيء يضايقك وجعل دائما في بالك لعل في ذلك خير سوء ضحيت بشيء او خسرت شيء او صار لك شيء بشتى المجالات كيف تعيش مرتاح البال ^_^

اتمنى لكم الفائده ^_^


 

رد مع اقتباس